صيدلية الطب البديل
التهاب الأعصاب
(Neuritis «Neuralgia»)
يسبب التهاب الأعصاب ألماً حاداً على امتداد عصب واحد أو أكثر في منطقة ما من الجسم. وقد يؤدي إلى تورم أو احمرار أو فقدان للإحساس في المنطقة التي يغذيها العصب الملتهب. وفي الحالات الحادة قد يحدث تقلص أو تشنج.
أسبابه
– نتيجة إصابة ميكانيكية مثل الكدمات أو الرضوض أو الجروح أو الحروق.
– مضاعفات لمرض ما مثل البرص أو الجذام أو السل أو الملاريا أو الحصبة أو السكر أو السرطان أو النقرس.
– التسمم بأحد العناصر السامة مثل الأرسينيك أو الرصاص أو الكادميوم أو بعض المركبات السامة.
– تسمم الحمل عند النساء قد يؤدي إلى التهاب الأعصاب.
– نقص الفيتامين B1 الثيامين.
– قصور في وظائف الجهاز الهضمي.
– إجهاد.
– سوء التغذية.
علاجه
– الراحة التامة في السرير وتجنب المثيرات العصبية بقدر الإمكان.
– تجنب المنبهات مثل الشاي والقهوة والمياه الغازية.
– تجنب التدخين.
– علاج الأسباب التي أدّت إلى التهاب الأعصاب مثل: عسر الهضم أو سوء التغذية أو نقص الفيتامين B1 أو ارتفاع سكر الدم أو التعرض للعناصر السامة.
– تجنب تعريض مناطق الأعصاب الملتهبة إلى درجات عالية مع عمل كمادات دافئة وباردة بالتبادل يومياً على المناطق المؤلمة مع تدليكها برفق.
– تناول الكثير الفيتامينات يومياً على أن تتضمن نسبة عالية من الفيتامينين A وB، خصوصا B1 وB المركب.
– ينصح بتناول غرامين من الكالسيوم و400 إلى 750 مليغراماً من كلورايد المغنسيوم يومياً لأهميتهما بتوصيل النبضات العصبية.
– ينصح بتناول 50 إلى 80 مليغراماً يومياً من الزنك لتقوية الجهاز المناعي.
– تناول نصف ملعقة صغيرة من الخميرة يومياً يساعد على تخفيف آلام التهاب الأعصاب لأنها تحتوي على البروتين وكثير من العناصر اللازمة لضبط عمل الأعصاب.
أعشاب مفيدة
الكافور، النعناع البري، الياسمين الأصفر، اليوكا، الأرقيطون، الأسبرجس البري، الأسقوتلارية، الاقحوان الإنكليزي، أقحوان عين الثور، الأقونطين، اكليل الجبل (حصالبان)، البرتقال المر، حشيشة باريس، حشيشة الدود، حشيشة الدينار، اللوبيا، زهرة الآلام، السافوري، السكران، الصفصاف الشجيري، العتر البري، الغار (اللوري)، الغليون الهندي، والشطة.
عرق النسا (Sciatica)
عرق النسا عبارة عن ألم شديد على طول العصب الوركي (Sciatic Nerve) يبدأ في أعلى الفخذ ويمتد الى أسفل داخل الساق. وقد يظهر الألم فجأة أو يأتي بالتدريج. ويتميز بأنه يكون مؤلماً عند تحريك الساق المصابة. كذلك قد يكون الألم متجانساً على طول الساق أو قد تظهر عند بعض الأشخاص نقاط يتركز فيها الألم عن بقية الساق. وقد يعاني المريض تنميلاً أو يفقد الإحساس وقد تصبح الحالة أكثر سوء خلال الليل عنها خلال النهار. كذلك قد يتراوح زمن النوبة من أيام عدة الى أشهر.
أسبابه
– اذا كان آلام عرق النسا سببها انزلاق غضروفي فقد يتطلب الأمر في بعض الحالات إجراء عملية جراحية يحددها الطبيب المعالج.
– قد يكون السبب صدمة أو كدمة في العصب الوركي أو أحد جذوره، خصوصاً التي تنتج من انزلاق لغضروف في إحدى الفقرات القطنية.
– حدوث التهاب في عظام الفقرات
– قد تنتج هذه الحالة بسبب وضع حافظة النقود في الجيب الخلفية للسروال حيث يجلس الشخص عليها يومياً ولفترة طويلة، فتسبب ضغطاً على نهاية الفخذ يؤدي إلى التهاب في العصب الوركي.
علاجه
– اذا كان السبب التهاباً في الفقرات القطنية نتيجة هشاشة في العظام أو نتيجة لسوء التغذية فيجب الاهتمام بتناول غذاء متوازن على أن يحتوي على نسب عالية من عنصر الكالسيوم ومن الفيتامينين A وC.
– لا بد من الراحة التامة لمدة طويلة حتى يزول الألم.
– تناول بعض الأعشاب التي تساعد على التخلص من الألم مثل حشيشة النقرس أو زهرة الآلام أو نبات السكران.
– عمل كمادات دافئة على الفقرات القطنية لتخفيف الألم.
أعشاب مفيدة
الكافور، اليوكا، الأسقوتلارية، أقحوان عين الثور، البرزان المائي (حشيشة البوق)، حشيشة النقرس، زهرة الآلام، السكران، الغليون الهندي، والشطة.
الهربس العصبي
(Shingles «Herpes Zoster»)
الهربس العصبي عبارة عن ألم شديد وتهيج أو انفجار لمجموعة من الأوعية الدموية في نهايات الأعصاب الطرفية في الجلد، والتي غالبا ما تظهر في منطقة البطن تحت الضلوع مباشرة على جانب واحد من الجسم. ويستمر الألم في المنطقة المتهيجة لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام، ثم تتحول المنطقة إلى بثور مؤلمة لمدة سبعة إلى 14 يوماً أخرى. بعدها تتحول البثور إلى قشور بنية اللون تسقط في نهاية النوبة.
يسب هذا المرض فيروس يطلق عليه Varicella-Zoster Virus والذي غالباً ما يكون موجوداً في حالة كمون في العقد العصبية والحبل الشوكي. فإذا تعرض الجسم لضعف في مناعتة نتيجة الإجهاد أو تناول أدوية كيماوية معينة مثل العلاج الكيماوي للسرطان أو الإصابة بالايدز ينشط الفيروس ويظهر المرض. ومن الجدير بالذكر أن تهيج الأوعية الدموية أو انفجارها يؤديان إلى نشاط هذا الفيروس، الذي قد يظهر تأثيره قرب العينين أو أعلى الأنف أو على الجبهة، وفي هذه الحالة قد تتأثر قرنية العين وربما يُصاب المريض بالعمى.
علاجه
لعلاج الهربس العصبي يجب تقوية مناعة الجسم بشكل عام لمقاومة تأثير الفيروس كما يلي:
– تناول الفيتامين A بمعدل 75000 وحدة دولية لمدة أسبوعين، ثم تخفيف الجرعة إلى 50000 وحدة لمدة اسبوعين آخرين.
– تناول الفيتامين B المركب بمعدل 100 مليغرام ثلاث مرات يومياً.
– تناول الفيتامينC بمعدل غرامين صباحاً ومساء.
– تناول الفيتامين D بمعدل 400 إلى 1000 وحدة دولية يومياً.
– تناول الفيتامين E بمعدل 400 إلى 800 وحدة دولية يومياً لمدة أسبوعين.
– لشفاء الأنسجة يمكن وضع محتوى كبسولة من الفيتامين E مباشرة على الجلد.
– يجب تعريض الأنسجة المصابة لأشعة الشمس المباشرة لفترات قصيرة.
– وضع قليل من الشطة في كوب ماء وتناول رشفة منه كل ساعتين ولمدة يومين.
– تناول الكثير من العناصر المعدنية، لا سيما الكالسيوم والمغنسيوم والزنك والغرمانيوم.
أعشاب مفيدة
الشطة، المرة، عرق الذهب، الأشنة، البرسيم الأحمر، الذريرة (قصب الطيب)، زهرة الآلام، الصفصاف الشجيري، وخشب الصندل