كرتون وقصص واسلامي وعام ومسلسلات وصور فرفشه ونسالي والعاب وطبخ وعالم حواء ديكور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وصفة مجربة وعلاجا مدهشا لجميع الأمراض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعناعه

avatar

المساهمات : 4365
تاريخ التسجيل : 24/01/2014

مُساهمةموضوع: وصفة مجربة وعلاجا مدهشا لجميع الأمراض   الخميس أكتوبر 27, 2016 8:46 am


وصفة مجربة وعلاجا مدهشا لجميع الأمراض

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*************************************

الأصل في التداوي هو أن يكون بالقرآن ، ثم بالأسباب الدوائية حتى في
الأمراض العضوية ، لا كما يزعمه جهلة القرّاء مِن أن من كان مرضه عضويا فليذهب

إلى المستشفيات ، ومن كان مرضه نفسيا فليذهب إلى العيادات النفسية ، أما إن كان مرضه روحيا ! فعلاجه بالقراءة

فمن أين لهم هذا التقسيم ؟

فالقرآن طِب القلوب ودواؤها وعافية الأبدان وشفاؤها قال تعالى " وننزل من القرءان ما هو شفاء " وانظر إلى كلمة شفاء ، ولم يقل دواء لأنها نتيجة ظاهرة أما الدواء فيحتمل أن يشفي أو لا يشفي لوحظ نفع الرقية في الشفاء من جميع
الأمراض إذ وجد أن هناك أمراضا نفسية ، وروحية مستعصية وجسمية أو ظاهرها جسمي ، وأمراضا جلدية .. وغيرها كثير جدا

والحديث في علاج
الأمراض العضوية والنفسية بالقرآن يطول ويكفي أن تعرف كيف كان يُعالج

شيخ الإسلام ابن تيمية
الأمراض العضوية بالقرآن حينما كتب على صاحب نزيف :

وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي "وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي

وقيل بعدا للقوم الظالمين" .. فبرأ بإذن الله فانظر إلى عظمة كلام الله وإنها ليست خاصة بالطوفان

فشبه الشيخ الإنسان بالأرض ، وهذا بحد ذاته منهج قائم للعلاج القرآني ، فخذ كلمة أرض في القرآن وقس.. عليها الإنسان

فللأمراض العصبية والروماتزم اقرأ عليها قول

: الله عز وجل وإذا الأرض مدّت * وألقت ما فيها وتخلّت ""وأذنت لربها وحقّت

* وللأمراض الصدرية " : ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك * الذي أنقض ظهرك "

" وللأمراض الباطنية " : إذا زلزلت الأرض زلزالها وهكذا ..

ولابد من اليقين وحسن الظن بالله ( لأن من شروط انتفاع العليل بالدواء قبوله واعتقاد النفع به) ولا يجرب كلام الله لأن هذا خلل في الاعتقاد فلو جرب ماء زمزم مثلا لم ينتفع به ، إذا لم يصاحب

ذلك باليقين واعتقاد النفع به .. كل هذه
الأمراض نفعت الرقية الشرعية بحمد الله

تعالى في الشفاء منها ، مما يحث الجميع ويشجعهم على الاستفادة من هذا الدواء الإلهي المتوفر مجانا

.. والحمد لله

لماذا الرقية الشرعية ؟

لقلة الذكر والتحصن بالأوراد الأمر الذي جعلهم بسبب هذا التفريط فيما يحمي المعيون ويردع العائن
يصيب بعضهم بعضا – حتى لو كانوا أقرباء – بالعين من حيث لا يقصدون ، وذلك عن طريق

إعجابهم بما يرون - وبالذات عندما لا يبرّك أحدهم - أي يقول ما شاء الله تبارك الله " ولا يذكر الله في حينه " ولأن من يصاب بها يتأذى بأنواع الأذى في حياته وقد يموت بسببها إذا لم يعالج نفسه بالرقية الشرعية كما جاء في الحديث الثابت عن النبي أنه قال :

أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله""وقدره بالعين ولأنها مضمونة النتائج بإذن الله تعالى

فنحن كم نخسر من الأموال وننفق من الأوقات والجهود في علاج أمراضنا العضوية والنفسية ، في المستشفيات والمستوصفات ، وهنا وهناك !!

ولو قيل لأحدنا : إن علاجك في آخر الأرض لذهب إليه ! أو أنه بالسعر الفلاني لاشتراه !
ومع ذلك لا يفكر أن يضيف مع ذلك السبب سببا آخر قد يكون فيه الشفاء الحقيقي والعلاج الناجح ألا وهو :

الرقية الشرعية التي لا تحتاج من الإنسان إلا يسيرا من الجهد وقليلا من الوقت والصبر ، والتي إن لم
يكسب في استعمالاها الأجر والثواب ، والصحة والعافية فإنه لن يخسر شيئا يذكر !! ………
هذه بعض الآيات القرآنية والأدعية النبوية على وجه الاختصار ، تقال عند وقوع البلاء وحدوث
الأمراض بأنواعها المختلفة لرفعها وعلاجها بإذن الله تعالى ..



الفاتحة

} بسم الله الرحمن الرحيم * الحمد لله رب العالمين *الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك

نستعين * اهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين {



أول خمس آيات من البقرة

}الم * ذلك الكتاب لا ريب فيه هدىً للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم
ينفقون * والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون * أولئك على هدى
من ربهم وأولئك هم المفلحون ) ( واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما انزل على الملكين ببابل هاروت وماروت
وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه
وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون )

(فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم )

آية الكرسي

} الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء وسع
كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم {

آخر ثلاث آيات من سورة البقرة

}آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير * لا يكلف الله نفساً إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين {

أول خمس آيات من سورة آل عمران

} ألم * الله لا إله إلا هو الحي القيوم * نزل عليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه والتوراة والإنجيل * من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان إن الذين كفروا

بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام *

إن الله لا يخفى عليه شئ في الأرض ولا في السماء { }ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يُقبل منه وهو

في الآخرة من الخاسرين { } الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيلفانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء

واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم ) (وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير )

الآيات 54 ، 55 ، 56 من سورة الأعراف

}إن ربكم الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين * ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين * ولا تفسدوا
في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمت الله قريب من المحسنين {

الآيات 117 ، 118، 119 من سورة الأعراف

} وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون * فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون * فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين {


الآيات 80 ، 81 ، 82 من سورة يونس

}وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم * فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون * فلما

ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله أن الله لا يصلح عمل المفسدين * ويحق الله الحق

بكلماته ولو كره المجرمون )

( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا )
( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترنِ أنا أقل منك مالا وولدا )

الآيات 65،66،67،68،69 من سورة طه

}قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى * قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه

من سحرهم أنها تسعى * فأوجس في نفسه خيفة موسى * قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى * وألق

ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى )

الآيات 115 ، 116 ، 117 ،118 من سورة المؤمنون


}أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعونفتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش

الكريم *ومن يدع مع الله إلهاً آخر لا برهان له بهفإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون *

وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين )


أول عشر آيه من سورة الصافات


} والصافات صفا * فالزاجرات زجرا * فالتاليات ذكرا * إن إلهكم لواحد * رب السماوات والأرض وما بينهما ورب المشارق * إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب * وحفظاً من كل شيطان مارد * لا يسمعون إلى الملأ الأعلى ويقذفون من كل جانب * دحوراً ولهم عذاب واصب * إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب {

الآيات 21 ،22 ، 23 ، 24 من سورة الحشر

} لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم

يتفكرون * هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم * هو الله الذي لا إله

إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون * هو الله

الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم


{الآيتين 51 ، 52 من سورة القلم}

وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لمّا سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون * وما هو إلا ذكر للعالمين {

سورة الفلق

} قل أعوذ برب الفلق * من شر ماخلق * ومن شر غاسق إذا وقب * ومن شر النفاثات في العقد *

ومن شر حاسد إذا حسد)

سورة الناس

( قل أعوذ برب الناس * ملك الناس * إله الناس * من شر الوسواس الخناس * الذي يوسوس في
صدور الناس * من الجنة والناس )


ثانيا من الأحاديث

وهذه تعويذات ودعوات ورقى يُعالج بها الإنسان نفسه وغيره من السحر والعين ومس الجان ومن جميع
الأمراض ، فإنها رقى جامعة نافعة بإذن الله تعالى ..



1 ـ ( بسم الله أرقيك ، من كل شيء يؤذيك ، من شر

كل نفس أو عين حاسد ، الله يشفيك ، بسم الله أرقيك )

يقول القارئ على نفسه :

( بسم الله أرقي نفسي … الله يشفيني ) بصيغة المتكلم وكذلك بقية الدعوات ..
2 ـ ( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

سبع مرات
3 ـ يضع المريض يده على الذي يؤلمه من جسده

ويقول : بسم الله ) ثلاث مرات )

ويقول : أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر ( سبع مرات )

4 ـ ( اللهم رب الناس أذهب البأس ، اشفه أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما )

5 - ( أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ،ومن كل عين لامّة )

6ـ ( أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن برُّ ولا فاجر ، من شر ما خلق ، وبرأ وذرأ ، ومن شر ما ينزل من السماء ، ومن شر ما يعرج فيها ، ومن شر ما ذرأ في الأرض ، ومن شر ما يخرج منها ، ومن شر فتن الليل والنهار ، ومن شر كل طارق إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن )

7 - ( اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء ، فالق الحب والنوى ، ومنزل

التوراة والإنجيل والقرآن ، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته ، أنت الأول فليس قبلك شيء

وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء )

8 ـ ( اللهم ذو السلطان العظيم ، والمنَّ القديمذو الوجه الكريم ، وليُّ الكلمات التامات ، والدعوات

المستجابات ، اللهم اشفني من أنفس الجن وأعين الإنس ) دعاء مأثور ..

ملاحظات وتنبيهات

1- يستحسن تكرار بعض الآيات عند القراءة كالفاتحة وآية الكرسي ، والإخلاص والمعوذتين ، وغيرها من

الآيات والأدعية ، مع النفث على الصدر أو العضو المصاب ، وإن جمع الإنسان كفيه ونفث فيهما بعد

قراءة كل مقطع من هذه الآيات والأدعية ومسح بهما ما استطاع من جسده كله ، فهذا أبلغ في

النفع وأقوى في التأثير بإذن الله تعالى

2 ـ الاستمرار والمداومة على قراءة هذه الرقية ( كل يوم ، أو يومين ، أو ثلاثة أيام ) ، وعدم

استعجال الشفاء ..

3- إ كمالا لفائدة هذه الرقية لو استطاع المسلم والمسلمة قراءة سورة البقرة بكاملها كل يوم وفي

جلسة واحدة ، لكان في ذلك خير كثير من تحصين النفس ضد وساوس الشيطان وتخذيله وإزالة

الهموم والأحزان ، ومساعدة لها في الشفاء العاجل مما ألمَّ بها من مرض نفسي أو جسمي ..

أعراض ومظاهر المرض الروحي والنفسي

ـ الصدود عن ذكر الله وعن الطاعات وخاصة الصلاة
ـ صداع دائم لا يكون له سبب عضوي
ـ حالات الغضب الشديد ، وفقدان الإنسان لإرادته ولسانه
ـ الشرود الذهني
ـ كثرة النسيان بطريقة غير معتادة
ـ خمول في أنحاء الجسد مع كسل شديد وفتور في القوى ..
ـ حالات الأرق في الليل ، وعدم الخلود للنوم بسهولة ..
ـ الشعور بالقلق والحزن وضيق الصدر بصفة دائمة
ـ الميل إلى البكاء أو الضحك بدون سبب
ـ الأحلام المفزعة والكوابيس
ـ الخجل الزائد ، وحب العزلة عن الناس
ـ كره الجلوس في البيت ، أو مع الأهل والزوجة والأولاد ، أو التعامل معهم بقسوة وعنف وحدوث المشكلات العائلية الكثيرة ..

ـ وقوع الإنسان في شي من التغيرات السلبية بعد أن كان متميزا بالنجاح والاستقرار
ـ أي مرض معين في عضو من أعضاء الجسم لم ينفع معه دواء معاصر أو علاج نفسي كالسرطان
والتشنج والزكام والحساسية … الخ

هل الرقية خاصة بمرض معين ؟

قد يتبادر إلى الذهن أن الرقية خاصة بعلاج أمراض العين والسحر والمس ، وليس لها نفع أو تأثير في الشفاء من
الأمراض الأخرى كالعضوية والنفسية والقلبية !!
وهذا غير صحيح ، ومفهوم خاطئ عن الرقية يجب أن نصححه حتى نستفيد منها في علاج كل أمراضنا الحسية والمعنوية ..

ومن النماذج الواقعية

ما ذكره ابن القيم – رحمه الله – عندما قال : لقد مرّ بي وقت في مكة سقمت فيه ، ولا أجد طبيبا ولا دواء ، فكنت أعالج نفسي بالفاتحة !!

فأرى لها تأثيرا عجيبا ، آخذ شربة من ماء زمزم أقرؤها عليها مرارا ثم أشربه ، فوجدت البرء التام ، ثم صرت أعتمد ذلك عند كثير من الأوجاع فأنتفع به غاية الانتفاع فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألما ، فكان كثير منهم يبرأ سريعا بعض المجربات الحسية الثابت نفعها للعين استخدام أثر العائن على أي صفة كانت كالماء والقهوة والنوى



سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين

عن جواز استخدام أثر العائن على أي صفة كانت كالقهوة والماء ونحو ذلك لعلاج العين والحسد ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( قد عرف بالتجربة المتبعة أن أثر العين تبطل باستعمال شيء مما مسه العائن

كريقه وعرقه ودمعه ونحو ذلك ، فالناس عادة يغسلون ما مسه كحذائه الذي يلي قدمه ، وثوبه الذي يلي جسده وداخله إزاره وفضل وضوئه وغسالة يديه وشعر بدنه وأظافره ونحوها ، فيشرب منه المعين أو يغتسل به فيبرأ بإذن الله تعالى ، وقد دل عليه قوله صلى الله عليه وسلم : " اذا استغسلتم فاغسلوا "

وقد سئل فضيلته عن أخذ بعض الأثر المتبقي من

بعض الناس الذين يشك بأنهم أصابوا شخص ما بالعين ، كأخذ المتبقي في الكأس من ماء أو شراب ،

أو فضلات الأكل وهل هذا صحيح معتمد ؟
فأجاب – حفظه الله - : ( نعم كل ذلك صحيح ونافع بالتجربة ، وكذا غسل ثوبه الذي يلاصق بدنه أو يعرق فيه ، أو غسل رجليه أو يديه ، فهو يعم غسل البدن كله ، أو غسل بعض البدن ، وحيث جرب أن أخذ شيء من أثره يفيد ، فإن ذلك جائز كغسل نعله الذي يلبسه أو جوربه الذي يباشر جلده ، لأمره في الحديث بغسل داخله إزاره ، أي الذي يلي جسده ، وكذا ما مست يداه من عصى أو قفاز ، وكذا فضل وضوئه الذي اغترف منه ، أو ما لفظه من النوى ، أو تعرق من عظم أو نحوذلك ، وهذا بحسب التجربة ، وقد يصيب بإذن الله ، وقد يستعصي ذلك بحسب قوة نفس العائن وضعفها ..استخدام آثار عتبات الأبواب أو أقفالها ونحوه ووضعها بالماء والاستحمام بها لإزالة أثر العين



سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
عن جواز استخدام آثار عتبات الأبواب والأقفال وذلك عن طريق مسح المكان ووضع ذلك في الماء واغتسال المعين منه ، علما أنه قد ثبت نفع ذلك مع كثير منالحالات ، واعتبار مثل ذلك الاستخدام سببا حسيا للشفاء بإذن الله تعالى ؟ فأجاب – حفظه الله - : ( قد عرف بالتجربة أن غسل كل ما مسه العائن ثم شرب المعين من غسالته أو صبه عليه يكون سببا في الشفاء من تلك العين بإذن الله تعالى ، وحيث أن العائن يمس قفل الباب أو مفتاح السيارة وقد يطأ حافيا على عتبة الباب أو يمس العصا أو المظلة أو الفنجان للقهوة أو الشاي ، أو يأكل من التمر ويلفظ النوى بعد أن يمصه بفمه ، فإن غسل هذه كلها مما جرب وحصل معه زوال أثر العين بإذن الله قياسا على أمره بالاغتسال كما في الحديث الصحيح ..

قصص واقعية
القصة الأولى : اتصل أحد الزملاء يشكو لي

معاناة زوجته ، حيث قال : قبل أيام رزقنا الله سبحان هوتعالى بمولودة موفورة الصحة والعافية ، وقد سعدنا كثيرا بها ولله الحمد والمنة ، وبعد أيام حضر بعض النسوة لتهنئة زوجتي بالمولودة الجديدة ، وبعد
خروجهن ، أخذت الطفلة بالبكاء الشديد ولم تعد تتقبل الرضاعة من الأم ، وكذلك أحست زوجتي بإرهاق وتعب شديد وأخذت تبكي وتصيح على نحو غير مألوف ، وفور سماعي بذلك عرضتها والطفلة
على طبيبة متخصصة ولكن دون جدوى وتم رقيتها بالرقية الشرعية الثابتة في الكتاب والسنة وقد تبين إصابتها بالعين من خلال الأعراض التي اتضحت بعد القراءة والله تعالى أعلم ، وقد أشرت
على هذا الأخ الفاضل القيام بمسح العتبة والأقفال الخاصة ببوابة مدخل النساء بقطعة من القماش ووضعها في ماء ، ومن ثم قيام الزوجة بمسح كافة أنحاء الجسم من هذا الماء ، وكان المفترض أن تقوم المرأة بالاغتسال من هذا الماء واستعيض عن ذلك بالأسلوب آنف الذكر نتيجة الولادة القيصرية ، حيث أن الاغتسال قد يؤدي لتعرض الجرح لمضاعفات خطيرةبعد ذلك من الله سبحانه وتعالى على هذه الأخت الفاضلة بالشفاء ، وعادت الأمور إلى سابق عهدها والله تعالى أعلم 0

القصة الثانية :

وهذه القصة رواها لي أحد الزملاء في العمل ، حيث يقول : كانت زوجتي في زيارة

لأهلها وقام بزيارتها بعض النسوة ممن تجاوزن العقد الثالث من العمر ، يقول الأخ الفاضل : وبعد انصرافهن ، لا أدري ماذا حصل لزوجتي ، أصبحت تبكي بكاء شديدا نتيجة المعاناة والألم ، ومن فوري
عرضتها على طبيبة متخصصة وبعد إجراء كافة الفحوصات الطبية تبين أنها لا تعاني من
أية أمراض عضوية ، فاحترت في أمري ، وتذكرت قصة سمعتها عن والدتي رواية عن إحدى قريباتي تقول فيها : ذات يوم ذهب طفلي البالغ من العمر سبع سنوات لشراء بعض الحلوى ، وكان الطفل وسيما
نظيفا مرتب الهيئة والمظهر ، فرآه في مركز التسويق رجل فمسح على رأسه وداعبه وقبله ، وعاد الطفل إلى البيت يبكي ويتزمل الفراش وقد ظهرت على جسده حبوب وبقع حمراء ، وكان يرتجف ، فهدأت من روعه ، وسألته عن سبب بكائه ، امتنع في بادئ الأمر عن الكلام ، وبعد استخدام أسلوب المداعبة واللطف واللين أخبرني بالأمر فما كان مني إلا أن توجهت فورا إلى ذلك المركز ، وقمت بمسح عتبة المدخل بقطعة من قماش ، وعدت من فوري للمنزل ، ووضعت تلك القطعة بالماء ، وقمت برشها على ولدي ، وسبحان الله فك كأنه من عقال ..يقول الأخ الكريم : ومن فوري ذهبت للمنزل الذي
يقطنه هؤلاء النسوة ، وقمت بمسح عتبة الباب بقطعة من قماش ، وعدت ووضعت القطعة بالماء ،
وقمت برشه على جسد زوجتي ، وانتهى كل شيء ولله الحمد والمنة ، والله تعالى أعلم ..


ملاحظة : مسح العتبة الخاصة بالباب أو مقبض الباب بفوطة ووضعها في الماء واستخدام الماء على الصفة التي ذكرها العلماء ( الاستحمام من هذا الماء )

والله تعالى أعلم ..

ويمكن الجمع بين قولي العلماء بحيث إذا عرف العائن فالأولى أن يؤخذ من غسله أو أثره على الصفة التي ذكرها أهل العلم ، ولا نتبع تلك الطريقة ، وفي حال صعوبة ذلك الأمر كمدرسة أصيبت في مدرسة فمن الصعوبة بمكان أخذ غسل الطالبات والمدرسات وتكون تلك العملية شاقة وبالتالي قد يؤخذ بطريقة مسح عتبات الأبواب أو المقابض ، وبخاصة أن الأمر قد جرب فنفع نفعاً عظيماً بإذن الله تعالى والقصص آنفة الذكر تؤكد على ذلك ، والله تعالى أعلم ..

منقووووووول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وصفة مجربة وعلاجا مدهشا لجميع الأمراض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات ناصر :: المنتدى :: قسم الطب البديل-
انتقل الى: