كرتون وقصص واسلامي وعام ومسلسلات وصور فرفشه ونسالي والعاب وطبخ وعالم حواء ديكور
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التهاب الأذن الخارجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعناعه

avatar

المساهمات : 4365
تاريخ التسجيل : 24/01/2014

مُساهمةموضوع: التهاب الأذن الخارجية   الأربعاء مارس 08, 2017 7:59 pm

Page Image

 


Page Content

التهاب الأذن الخارجية هو التهاب الجلد في القناة السمعية الخارجية (الأنبوب الذي يؤدي إلى الأذن) وغالباً ما يكون سببه العدوى.

 

حول التهاب الأذن الخارجية

خلافاً لالتهاب الأذن الوسطى، يعد التهاب الأذن الخارجية مشكلة تؤثر بشكل أكبر على البالغين، على الرغم من أنها يمكن أن تصيب الأطفال كذلك. تسمى أحياناً (أذن السبّاح ) لأنها غالباً ما تتطور بعد قضاء وقت طويل في الماء.

هناك ثلاثة أنواع من التهاب الأذن الخارجية:


  • التهاب الأذن الخارجية الحاد يأتي فجأة ثم يزول في غضون أسابيع قليلة.

  • التهاب الأذن الخارجية المزمن يستمر لعدة أسابيع، ويمكن أن يعود مرة أخرى خلال فترة ثلاثة أشهر أو أكثر.

  • التهاب الأذن الخارجية الموضعي: يحدث عند وجود التهاب فى جراب الشعرة في قناة الأذن الخارجية، مما يؤدي إلى خراج.




أعراض ألتهاب الأذن الخارجية


  • الحكة .


  • إفرازات من الأذن.


  • التأثير مؤقتاً على السمع.


  • الألم، ويمكن أن يكون شديداً إذا كان التهاب الأذن الخارجية بسبب خراج.



إذا كان هناك أي من هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب وبشكل خاص إذا كان هناك مشاكل مع الجهاز المناعي مثل: داء السكري أو انسداد حاد في الأذن مع ألم أو إفرازات.

مضاعفات التهاب الأذن الخارجية

في بعض الأحيان، لا يمكن إحراز تقدم في علاج التهاب الأذن الخارجية الحاد، و يتطور المرض إلى نوع خطير من العدوى تدعى التهابات الأذن الخبيثة. وهي حالة نادرة، و أكثر احتمالاً أن تحدث لدى الأشخاص الذين لديهم أمراض فى الجهاز المناعي (على سبيل المثال: مرضى السكري أو من يعانون من مرض نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو أولئك الذين يخضعون للعلاج الكيماوي للسرطان). في هذه الحالة، قد تنتشر العدوى في العظام المحيطة بالأذن ويمكن أن تكون مهددة للحياة إذا لم يتم اخذ العلاج اللازم.

أسباب ألتهاب الأذن الخارجية

التهاب الأذن الخارجية عادة ما يكون سببه عدوى بكتيرية. ويمكن أيضاً في بعض الأحيان ان يكون بسبب عدوى فطرية أو عدوى الخميرة. أي شيء يمكن أن يهيج جلد الأذن أو يسبب الحساسية يمكن أيضاً أن يسبب التهاب الأذن الخارجية.

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن الخارجية في الحالات الآتية:


  • السباحة في المياه الملوثة، مثل: حمامات السباحة غير النظيفة بشكل جيد ما يسمح بدخول الجراثيم داخل الأذن.


  • المناخ الحار والرطب (مما يؤدى إلى مزيد من العرق في قناة الأذن، حيث تنتشر البكتيريا في البيئة الرطبة) .


  • ضيق القناة السمعية.


  • الامراض الجلدية، مثل الأكزيما أو الصدفية، والتي تجعل الجلد ملتهباً مما يزيد من مخاطر العدوى.


  • الإصابة بحساسية معينة من الصابون أو الشامبو أو بخاخ الشعر -


  • هذه المنتجات يمكن أن تحدث تهيجاً في جلد الأذن وتسبب التهاباً مما يزيد من مخاطر العدوى.


  • استخدام معينات (مساعدات ) السمع أو سدادات الأذن، والتي قد تحدث تهيجاً في الجلد.


  • الإضرار بجلد الأذن عن طريق الأظافر أو أي جسم آخر .





تشخيص التهاب الأذن الخارجية، سيقوم الطبيب بالتالي:



    • السؤال عن الأعراض وعن التاريخ الطبي.


    • فحص داخل الأذن باستخدام أداة تسمى منظار الأذن بحثاً عن علامات على حدوث الالتهابات والعدوى وكذلك الشعور بالألم عند تحريك الجلد الخارجي للأذن أو الفك.


    • أخذ عينة من إفرازات الأذن باستخدام المسحة وإرسالها إلى المختبر للفحص.






علاج التهاب الأذن الخارجية

اذا كان هناك إفرازات في الأذن، سيقوم الطبيب بإزالتها بلطف عن طريق مسح الأذن بقطعة من القطن وكذلك يتم شفط أي بقايا في الأذن، هذا ما يتم عادة من قبل خبير استشاري الأنف والحنجرة في المستشفى.

الأدوية :

عادة ما يتم استخدام العلاجات التالية لعلاج عدوى الأذن الخارجية :



    • قطرات خلات الألومنيوم للأذن، وهذه تساعد على الحد من الالتهاب في الأذن.


    • قطرات حمض الخليك للأذن، حمض الخليك هو مطهر فعال في التخلص من بعض أنواع البكتيريا و يمكن استخدامه إذا كان التهاب الأذن خفيفاً.


    • قطرات الأذن التى تحتوي على المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات، للتخلص من العدوى وغالبا ما تعطى في توليفة مع الستيرويد لتخفيف الحكة والالتهاب.


    • حبوب المضادات الحيوية، إذا كانت هناك عدوى حادة أو عدوى انتشرت خارج الأذن أو أن الطبيب يعتقد أن هناك خطر من العدوى الحادة.


    • إذا كان هناك ألم شديد يمكن وصف مضادات الألم، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.




قد يكون من الصعب إدخال القطرة داخل الأذن إذا كانت الأذن منتفخة وملتهبة، لذلك يقوم الطبيب باستخدام فتيلة الأذن أو شاش الغيار، وهذا يسمح لقطرات الأذن بالبقاء على اتصال مستمر مع الجزء المتضرر من الأذن وعادة ما تترك فى مكانها لبضعة أيام، قبل أن تتم إزالتها من قبل الطبيب.

الوقاية من ألتهاب الأذن الخارجية



    • إذا كانت هناك إصابة بالتهاب الأذن الخارجية: فالأفضل هو فهم كيف حدثت العدوى وتعلم كيفية تجنب الإصابة بها مرة أخرى.


    • إذا كانت هناك إصابات متكررة في الأذنين: من أهم الأمور التي يمكن القيام بها هو الحفاظ على الأذنين جافتين ويمكن القيام بذلك عن طريق:





- التأكد من عدم وضع الرأس تحت الماء في الحمام.
- وضع قطعة من القطن والصوف مبللة مع الفازلين في الأذنين قبل غسل الشعر أو الاستحمام.
- ارتداء سدادات الأذن المصنوعة من السيليكون قبل السباحة أو تجنب السباحة كلياً.
- تجفيف الأذن باستخدام مجفف الشعر (على أدنى درجة الحرارة) بعد غسل الشعر.
- عدم استخدام أشياء غير طبية أو غير مخصصة لتنظيف قناة الأذن.
- إذا استخدمت سدادات الأذن بانتظام (على سبيل المثال لمعدات السلامة في العمل)، يجب التأكد من استخدام سدادات نظيفة كل يوم.
- الابتعاد عن حمامات السباحة الغير قياسية والمياه الملوثة.
- غسل اليدين قبل لمس الأذنين.
- إذا حدث التهاب في الأذن الخارجية في الماضي، يجب تجنب أي شيء قد يعزز من فرص الإصابة بالالتهاب، مثل بخاخ الشعر أو الشامبو.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهاب الأذن الخارجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات ناصر :: المنتدى :: قسم الطب البديل-
انتقل الى: